من هو هارون يحيى؟

June 14, 2007

bulbul1.jpg

عدنان وكتار (القلم الاسم : هارون يحيى) يدعى له على شبكة الانترنت ليكون ‘شهرة عالمية ومحترمه العالم’ الذي كرس نفسه للكتابة عن العلم والايمان المواضيع ذات الصلة مثل نظرية التطور والمعجزات

وهو كذلك وصف انصار محترم ‘العالم’ الذي المنشورات بشكل لا يصدق في مختلف المجالات التي تهم (علا وهو ليس جامعية).يتكلم إلا التركية.والحقيقة هي ان منشوراته ، وقال ان مؤسسة (مؤسسة البحوث العلميه في الآونة الاخيرة تم حظرها في تركيا ، ومعظم اعضاء “الطاءفه” قد ارسلت الى المحكمه. وهذا لا يرجع الى الدول الاسلامية والانشطه العلميه ، وانما بسبب جرائم مثل الابتزاز ، والابتزاز ، وحيازه اسلحه غير مرخصه والجماع مع القصر.قبل حوالي ثلاثة اعوام ، بناء على شكاوى الضحايا وسنوات طويلة من الشك والشرطة التركية داهمت منازل هذه المجموعة. الاكتشافات في المنازل والشهادات من اعضاء الجماعة مروعه. تحت قناع الاسلام وتعزيز الحقائق العلميه ، واعضاء المجموعة قد تم العثور على المشاركة الواسعه في النشاط الاجرامي. هذه الجرائم شملت الابتزاز وحيازه اسلحه غير مرخصه والجماع مع الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة. رئيس الفريق عدنان وكتار (سجلتها الشرطة كاميرات تسريبه وتظهر على قنوات التلفزيون التركية مثل كنال د مركبة النقل المءتمته ، والنجم) اعترف ابتزاز الناس الذين يعتبرونهم عقبة أمام مشاريعها. هؤلاء الناس وشملت صحفيين لصحيفة حريت ، emin كولاسان والتايلي اتح ، بعد ان شكك بعض هارون يحيى انشطه مثل رشو بلدية انقرة. 

سياسيون مثل سيلال عدن (عضو البرلمان) ومسعود يلماظ (رئيس وزراء تركيا) وقعوا ضحايا هذه المجموعة. وكتار ريق رتبت المزيف (المونتاج) صور مسعود يلماظ في الماسوني الملابس والطقوس ، وتزوير شهادة مزورة فريماسوناري له. 

هذا المزيف يحمل على محمل الجد ، ونشرت في عدد من الصحف المؤيدة للاسلاميين) من دون ان يعلم انه الغش). في الساعة باضرار جسيمة نتيجة سياسيا خلال ما تبقى من حكومته. كما قادمة عليها ، بطريقة نموذجية اسم ابرو simsek للابتزاز والتشهير ثم بانها “مومس” في اكس رسائل لمئات من مختلف الصحف والقنوات التليفزيونيه الرئيسية ، والشركات التجارية ، والقنصليات الاجنبية والمكاتب الحكوميه وما سبب هذا الافتراء؟ وأبت على ممارسة الجنس مع عدنان وكتار. ولكن افظع انشطه وكتار واتباعه لم تقدم. في مداهمه مفاجئة ، 20 امرأة ورجلا اخر 2 عثر في منزله. أكثر من الاناث (حقا الفتيات (دون سن 18) وكتار له في الشرق 40) ، وادعوا انهم تعرضوا بعد الجماع مع وكتار وقال اعضاء الفرع. في شهادته ، وكتار ادعى انه لم يرتكب اي جريمه كما تم الاتصال التوافقي ، يسمح بموجب القانون التركي. كذلك ، وكتار أصر على ان هذا الاتصال ايضا شرعا لأن الإسلام هو واتباعه لا تملك الحقيقية الجماع مع هذه الفتاة. هو وأتباعه انهم فقط تعمل في الشرج والشفهيه ” الجنس. انهم فضلوا هذه الانواع من الجماع منذ بحسب القرآن ، وادعى ان هذه الافعال لا يجوز خارج الزواج. 

وفقا لتفسير ” الجماع المهبلي هو حرام ” ‘لكن الشرج والاتصال الشفوي’ هو ‘الحلال’ عندما لا تكون متزوجة. اذن انت اتساءل ماذا حدث في النهاية؟ بحوث العلوم الاساس قد اغلق. عدنان وكتار (تعرف ايضا باسم هارون يحيى) ، ونحو 40 من اعضاء طائفة نقلوا الى المحكمه والحكم. وفور وصولهم الى انكار حقيقة الاصلي الاعترافات ، مدعية انها انتزعت منهم تحت التعذيب. 

العملية القضاءيه استغرقت اكثر من 2 سنوات وخلالها اكثر من الشاكين تراجعوا عن مطالبهم بسبب تهديدات او رشاوى من أعضاء الفرع. وكنتيجه معظم الحالات ضد هؤلاء الناس صرفوا بها سوى اثنين منهم بالسجن لسنة واحدة 1. وقال ان التغطيه من اعتقالات ومحاكمات واسعة جدا في تركيا ان سمعة (والمال جعل الفرص) في المجموعة دمار دائم. ومن الان على محمل الجد الا في البلدان الاجنبية حيث تلقى المشاكل القانونية ضءيله او معدومة التغطيه الصحفيه.  


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.